الاثنين، 22 يناير 2018

مناهج الاحتيال الثاني

الناظر المتأمل في ما يسمى بمناهج ما يسمى إصلاحات الجيل الثاني  (للتعليم المتوسط)و الكتب المرافقة لتلك المناهج  تصيبه الدوخة ثم التيه بعد الاسنفاقة.
إن الخلاصة التي يخرج بها المتفحص و بشكل سطحي هي أننا أمام برناج و امنهج لتمرير "احتيال ثان " بعد احتيال سبق في عام 2005-2006 أي الخروج على جماهير الكادحين في التعليم من الأساتذة بما سمي القاربة بالكفاءات.فتلك المناهج كانت بدون كتب مدرسية جديرة بهذا الاسم و ليس هذا وقتا مناسبا للحديث عن الأخطاء الواردة في كتب التاريخ والجغرافيا وقد سبق ذكر حالة من الأخطاء الواردة في كتاب التاريخ للسنة الثانية.
هذا القول تفرضه ،ليس مواقف سياسية بل نظرة موضوعية يتسم بها كل من لزم الحياد و النأي بالنفس عن المعارك البوليتيكة السافرة منها و المقنعة.و الأدلة على ما قلنا موجودة  واضحة . 
نتساءل بحيرة و مرارة:  لماذا؟
كان الله في عون الأساتذة و التلاميذ.

زراعة الخرشف

الخرشف نبات دائم الاخضرار يمتد بأضلع وسويقات سميكة وغليظة قد يصل ارتفاعها إلى المتر.
 الجزء القابل للاستهلاك منه  هو سيقانه.
المناخ:
هو نبات متوسطي (أصله من منطقة البحر المتوسط) و لكنه قد ينمو كذلك في المناطق المعتدلة الباردة بشرط تغطية أوراقه في فصل الشتاء لحمايته من البرودة الشديدة بأوراق ميتة أو بالتبن.
التربة:
يفضل التربة العميقة المهيأة والغنية بالمواد العضوية  والنفاذة.
يحب التعرض للشمس.
فترة البذر:
تمتد فترة بذر الخرشف  من شهر فيفري إلى شهر أفريل.






الجمعة، 19 يناير 2018

السيد أحمد أويحي و " الهجرة غير الشرعية " من الجزائر

شكرا جزيلا للسيد جمال ولد عباس الأمين العام لحزب جبهة التحرير على تصريح له قبل بضعة أيام جاء فيه ما معناه باختصار أنه هو و سي أحمد أويحي من نفس العائلة السياسية والإيديولوجية. 
ومن ذلك يخلص المواطن البسيط كاتب هذه الحروف إلى أن الخصومات بين الطرفين ليست سوى خلافات عائلية بين شخصيتين تتنافسان لنيل المزيد من الحظوة لدى الرئيس بوتفليقة. وهذه أمور تتجاوزنا ولا يحق لنا، نحن البسطاء،أن نحشر فيها أنوفنا.
مما يشغل البال في الوقت الراهن، قضية أعادتها إلى الأذهان أحداث وطنية راهنة : 
صرح سي أحمد أويحي ، قبل بضع سنين، أن هناك دولا  أوروبية غربية تساعد جزائريين أو ربما قال الجزائريين على " الحرقة " أي الهجرة غير الشرعية.  السيد أحمد أويحي لم يذكر اسم الدول أو الدولة الأوروبية الغربية التي تقدم هذه المساعدات كما لم يذكر كيف كانت تقدم تلك المساعدات .
أيضا ، السيد أويحي لم يذكر أي إجراء اتخذ ضد تلك  البلاد من طرف حمام الجزائر.
كذلك ، لم يذكر  الإجراءات التي اتخذت ضد أولئك الجزائريين الذين " تلقوا " تلك "المساعدات".
نتوقف، اليوم، عند هذا الحد.
نتمنى من السيد أويحي  أن  يوضح لنا الأمر.
مع جزيل الشكر مقدما.

الخميس، 18 يناير 2018

غياب آخر للأنترنت ليلة 17 من الشهر

صورة للمررافقة . أفريل 2017
غياب آخر للأنترنت بدون تبرير ليلة 17 جانفي 2018 من الساعة  العاشرة ليلا إلى غاية اليوم.
اتجديد الاشتراك في الفترة السابقة كان لمدة شهر من 18 ديسمبر 2017.فالاشترىاك  كان سينتهي اليوم 18 و ليس أمس....
هل من تفسير لهذه الظاهرة المتكررة ؟

الثلاثاء، 16 يناير 2018

رمز لمجموعة

الصورة المرفقة لا علاقة لها بالموضوع
هي لمرافقة  نص الخبر فقط.
تصوير: مجلة تاج
لأنها كانت الجماعة أو الزمرة الأكثر نشاطا خلال الأيام الثلاثة الأخيرة على الأقل  بل لأن نشاطها البسيكولوجي إزداد فجأة خلال الأيام الثلاثة الأخيرة بعد فترة هدوء لأسباب غير معروفة لدينا بعد ،نعطيها رمزا للدلالة عليها عند ذكر مآثرها  أو مآثر أي عنصر منها أي عملياتها "الجهادية"  البسيكولوجية المقبلة على الأقل. وليكن رمزها الخاص بها إذن : (ط 14. م 2-95).
الرمز قابل للتعديل طبعا إذا كان هناك داع لذلك. 

الأربعاء، 10 يناير 2018

أزهار

21 أفريل 2018

العودة إلى الأنترنت

تصوير : مجلة تاج

بعد انقطاع عنها بسبب عطل تقني ناتج عن خطأ بشري تمثل في نقرة على أيقونة خطأ-أي في مكان غير مناسب-عدنا إليكم أعزاءنا بعد إصلاح العطب - ونحن سعداء بذلك .
مرحبا بكم.
.

السبت، 6 يناير 2018

جغرافيا الأساتذة و الجغرافيا الاستعراضية.

 منذ نهاية القرن التاسع عشر أصبح لدينا نوعان من الجغرافيا:
الأولى قديمة تتمثل في جغرافيا هيئات الأركان يراها الحكام معرفة إستراتيجية إلى أبعد الحدود.
و النوع الثاني هو  جغرافيا الأساتذة ظهرت منذ نهاية القرن التاسع عشر في ألمانيا ثم في فرنسا كخطاب علمي و تربوي من طراز موسوعي و تصنيف لعناصر المعرفة أدت إلى إخفاء أهميتها في خوض الحرب و تنظيم الدولة.
تجدر الإشارة إلى انه ،بين دروس الكتب المدرسية وملخصات الدروس التي يمليها الأستاذ و محاضرات الجامعة لتكوين الأساتذة من جهة و الإنتاج العلمي المتنوع أي الأطروحات الجغرافية الكبرى من جهة أخرى، توجد بالطبع اختلافات : فالأولى اقتباس لعناصر معرفة قل عددها أو كبر و الثانية إنتاج لأفكار علمية و معلومات جديدة لا يتصور معظم أصحابها في أي غرض ستستخدم . ففي أطروحة جامعية لا مجال للسؤال عن الفائدة المنتظرة من كل هذه المعارف المكدسة ولا عن المستفيد منها (و هم الحكام).و لكن هذه الأطروحات لا تقرأها إلا أقلية قليلة من الناس و دورها الاجتماعي أقل بكثير من دور المحاضرات و الدروس و الملخصات.
     و بالرغم من طابعها البدائي فإن الدروس المقروءة في كتاب  الجغرافيا  والملخصات التي يمليها الأستاذ لها تأثير اكبر بكثير من الناحية الاجتماعية لان كل هدا يساهم في التأثير المستمر في ملايين الناس  منذ نعومة طفولتهم.إن هذا النوع من الجغرافيا المدرسية  والجامعية السائد اجتماعيا في حدود تلقينه لعناصر معرفة مصنفة دون رابط بينها (التضاريس، المناخ، النبات السكان...) لا ينتج عنها فقط حجب البعد السياسي لكل ما لاه علاقة بالمجال بل كذلك ينتج عنها الفرض الضمني للفكرة القائلة بان الجغرافيا لا يوجد فيها ما يتطلب الفهم بل تكفي الذاكرة فقط.

    إن الجغرافيا من بين كل المواد المدرسة في المدرسة و الثانوية هي الوحيدة التي تبدو اليوم كمعرفة بدون تطبيق عملي خارج المنظومة التربوية، عكس التاريخ الذي نعرف علاقاته بحجج الجدل السياسي...
إن جغرافيا الأساتذة تعمل كستار دخاني يحجب فعالية الاستراتيجيات السياسية و العسكرية و حتى الاستراتيجيات الاقتصادية و الاجتماعية التي تسمح جغرافيا أخرى لبعض بتطبيقها...فالضباط يصنفون نفس الطراز من العناوين التي يلثلث بها في القسم : التضاريس،المناخ،النبات الأنهار ،السكان،...مع فارق هام هو أن الضباط يعرفون جيدا الفائدة من هذه العناصر من المعرفة في حين أن التلاميذ و أساتذتهم لا يعرفون ذلك.
جغرافيا الأساتذة ليست السحابة الإيديولوجية الوحيدة التي تخفي كون المعرفة المتعلقة بالمجال أداة حكم رهيبة، إذ لا وجود لها في برامج التعليم الابتدائي و الثانوي في بلدان عديدة مثل الولايات المتحدة وبريطانيا  بل يوجد حجاب آخر، إذ أصبحت الجغرافيا كذلك عرضا أو استعراضا لان تمثيل المظاهر في الوقت الراهن أصبح مصدرا لا ينضب للإلهام ليس للرسامين فقط بل و لعدد كبير جدا من الناس.لقد غزت المناظر الطبيعية الأفلام والمجلات و الملصقات. و بالرغم من أن الجغرافيا المدرسية والجغرافيا الاستعراضية تعملان بطرق مختلفة جدا حتى انه يبدو من الغريب التقريب بين تأثيرات  الكتب المدرسية وأفلام الويسترن  فان هذين النوعين (من الجغرافيا) يؤديان إلى نفس النتائج أولاها إخفاء فكرة أن الجغرافيا يمكن أن تصبح وسيلة عمل و أدوات سياسية.
 إيف لاكوست. ترجمة مجلة تاج