الخميس، 30 يونيو 2022

"داغستانيون" يحملون الرايةالجزائرية


المشهد يعود إلى ما قبل شهر جوان 1998. 
يقول من رأى المشهد:

شجرة أو أشجار صفصاف باسقة خضراء تسر الناظرين تحف الطريق.

أناس كثيرون يعتمرون قبعات تدل على أنهم  "داغستانيون" يحملون راية الجزائر في مسيرة (مظاهرة) في تلك الطريق.

زخة رصاص أطلقت عليهم من مكان مجهول و لم ير من رماهم  سالت الدماء و سقط منهم عدد  مضرجا بالدماء.

25 جوان  1998 بدأت مظاهرات احتجاجية كبيرة و قال من رأى المشهد لأحد زملائه ستسيل الدماء.  لم يصدقه زميله.

شجرة الصفصاف تورق و تزدهر في الصيف.

الداغستانيون هم سكان داغستان و داغستان تتركب من كلمتين :  "داغ "و تعني جبل و "ستان" تعني بلاد . داغستان تعني بلاد الجبال و الداغستانيين هم الجبليون.

داغستانيون يحملون راية الجزائر تعني سكان جبال في الجزائر.

حمل الراية الوطنية يدل على الروح الوطنية.

المصدر المجهول ؟

السبت، 25 يونيو 2022

ما هو الجيش ؟

" الجيش هو، أولا و قبل كل شيء ،أناس على استعداد معنوي دائم لأن يهبوا للدفاع عن وطنهم و مبادئه الإنسانية السامية في أي يوم و أي ساعة يتطلب الواجب منهم ذلك. وهذا مع الوعي و الإدراك الكاملين بأن أول دقيقة في الحرب يوم يمكن أن تكون آخر لحظة في حياتهم".

مقتطف من: 

 Розговор с товарищами

حوار مع الرفاق.

قنسطنطين سيمونوف. كاتب، شاعر و صحفي حربي سوفياتي.( سان بيترسبورغ 15 نوفمبر 1915- موسكو 28 أوت 1979). الصورة من موقع Культура.РФ

الفيل يطير

في القسم، سأل المعلم تلاميذه : من يذكر لنا إسم طائر من الطيور ؟

بسرعة، رد أحد التلاميذ : الفيل ، يا شيخ.

صحح المعلم قائلا : كلا يا ولدي ، الفيل ليس من الطيور بل هو من الثدييات.

رد التلميذ : من الثدييات أو ليس منها ، الفيل يطير.

رد المعلم و قد بدأ نواجه يتكسر : يا بني، أنى له الطيران وهو من أضخم المخلوقات على وجه اليابسة وليس لديه أجنحة.

و يرد التلميذ واثقا من نفسه : أعرف كل ذلك و مع ذلك فهو يطير.

أنفق المعلم وقتا و جهدا لاقناع التلميذ و لكن بدون جدوى.

أمام هذا الإصرار و التعنت فقد المعلم السيطرة على أعصابه فطرد التلميذ من القسم.

بعد بضع دقائق حضر المدير بنفسه إلى القسم و الخوف في عينيه واصطحب المعلم إلى خارج القسم بعيدا عن أنظار  التلاميذ و أسماعهم و سأل مرؤوسه : ما مشكلتك مع ذلك التلميذ ؟ 

فأخبره المعلم بالحكاية فرد المدير : 

يا شيخ ، إن لم يطر الفيل فسنطير أنا وأنت.

أدرك المعلم أن التلميذ إبن واحد من الكبراء. و اقتنع بأن الفيل يطير و اد التلميذ التلميذ إلى القسم .

الجمعة، 3 يونيو 2022

الأديب مكسيم ڨوركي و النصب التذكارية

"... في الساحات و الحدائق العمومية الصغيرة حيث تتساقط أوراق الشجر ميتة تنتصب تماثيل تذكارية داكنة.

تغطي وجوه التماثيل طبقة سميـــكة من الأوساخ ، والأعين التي كانت ذات يوم تتقد بحب وطنها امتلأت بغبار المدينة ...

لقراءة بقية المقال  في مصدره يرجى النقر على الرابط أسفله.


https://tagemagazine.net/article-60243214.html